المُطوَّقةُ الثَّكلَى ” اللهم صل على الحبيب،

Brahim dodouche4 فبراير 2023
Brahim dodouche
كُتّاب وآراء

المُطوَّقةُ الثَّكلَى ” اللهم صل على الحبيب،

عَلى المَخَضودِ أسْمعتِ النَّحيبا
سُكونَ الفجِّ والفنَنَ الرَّطيبا

مُطوَّقةٌ تقاذَفَها لعيجٌ
فغنَّتْ منْ بَلابِلهِ نَسيبا

تبُثُّ منَ الرَّجيعِ أنينَ شَكوى
وتُلقي للصَّدى شَجواً كَئيبا

تُجرَّعها الشُّجونُ ضَياعَ إلفٍ
فَناحتْ مِن تذَكُّرها الحَبيبا

تُثيرُ الغمَّ مِنْ وصَبٍ صَلاها
ومِنْ زمنِ بَدا زَمناً غَريبا

حَمامةَ دوْحةِ ” الأَرْجانِ ” يكْفي
فَقدْ أشْعلْتِ اضْلُعَنا لَهيبا

وسُقتِ إذا سَجعتِ لنا شُجوناً
تُلامِسُ في القلوبِ لها وَجِيبا

حمامَةَ دوْحة ” الأرجان ” كُفِّي
فإنَّ الرُّزءَ باتَ لنا نَصِيبا

دَعي هذا الهديلَ فليسَ يُجْدي
فقَدْ ألفَ المُقدَّر انْ يُصيبا

ذَري هذا وَطيري في فسيحٍ
معَ النَّكباءِ واجْتنِبي الرَّقيبا

مُطوقةً أيَا وَرْقا دَعيني
أطيرُ وانتِ نَخْترقُ الرَّحيبا

فَراحِلتي يُتبِّطُها اضْطهادٌ
وخَيلي قدْ عدِمتُ بها نَجيبا

ولي شوقٌ ينازعني ويَهفو
إلى روضٍ يفوحُ شذى وَطِيبا

الى الحُجِراتِ والعتَباتِ مأوى
منُ ارْسلَ للبَرية كَي تَطيبا

رسولُ الله رحْمتهُ ونورٌ
مبينٌ للقلوبِ أتى طَبيبا

شفيعٌ سيِّدُ الكونينِ نوءٌ
منَ الرَّحَماتِ يُغدقُها صَبيبا

أتى الغبْراءَ فابْتهَجتْ وزانتْ
وألقَتْ منْ مَفاتِنها خَصيبا

وَرانَ على مَناكِبها حَنيفٌ
يُجثُّ الشِّركَ مُكْتسِحاً صَليبا

حبيبَ الله جِئْتكَ مُطمئناً
وحُبِْي في حِماكُمْ لنْ يَخيبا

رسولَ الله يا مَن في فُؤادي
مَحبَّتهُ بدتْ شَيئاً عَجيبا

نبيَّ الله لُذتُ بِكمْ وفيكمْ
رَجائي بَعدَ أنْ أدْعو الحَسيبا

رَجائي أنْ يُعيدَ لنا رَبيعا
فقدْ أمْسَى الزمانُ بنا جَديبا

ويَجمعَ ما تَناثَر مِن قُلوبٍ
ويَكبحَ ما يَدبُّ بنا دَبيبا

بِجاهِ محمدٍّ منْ كانَ ذُخراً
ومنْ أضْحى لِأمَّتهِ حَبيبا


بقلم الشاعر والكاتب :ابراهيم   موساوي ….

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة